منتدى تربوي يعنى بالأدب عموما والأدب العربي خصوصا ،يرعى المواهب الشابّةويهتم بالجانب الإرشادي التربوي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وجود القصةفي الأدب العربي الحديث

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مهند عقيل



عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 19/11/2010

مُساهمةموضوع: وجود القصةفي الأدب العربي الحديث    الأربعاء يونيو 15, 2011 9:09 pm

[فن القصةمن أعرق ألوان الأدب تاريخاً ووجوداً ... وللقصة حكاية طويلة مع الإنسان فقد ولدت معه ولا زال الطفل يميل لسماع حكايات الجدة ولا زال الناس يتبادلون الحكايات في مجالسهم أوقات السمر للترويح عن اانفس
ففن القصة من أقرب الفنون النثرية إلى النفس البشرية لأنه يستقي مادته من الحياة اليومية بحلوها ومرها
أصدقائي اسمحوا لي أن أقدملكم آراء بعض النقاد عن وجود القصة في أدبنا العربي
فقد انقسم الأدباء والنقاد ألى ثلاث فرق
ا[u]لفريق الأول : يرى أن العرب لم يعرفوا القصة حيث أن الأدب التمثيلي وأدب القصة من الفنون المحرمة والممنوعة في الإسلام , ومزاولة هذا الفن تقتضي الروية والفكرة والعرب أهل بديهة وارتجال وتطلب الإلمام بطبائع الناس وقد شغلوا بأنفسهم عن النظر فيمن سواهم , ةتفتقر إلى التحليل والتطويل وهم أشد الناس اختصاراً للقول وقد ظل هذا النوع من أنواع الفن الكتابي في حكم العدم حتى آخر الدولة الأموية حين وضع ابن المقفع الفارسي مناهج النثر

الفريق الثاني : يرى أن الإنكار والادعاء بعدم وجود القصة فيه مغالطة فقد بحثوا في التراث العربي القديم فلم يجدوا وهو مقياس خاطئ في تعميم عدم وجود الفن القصصي في الأدب العربي وجد في العربية قصص مترجمة كـ " ألف ليلة وليلة " ومنه ما هو مكتوب بالعربية " المقامات , القصص الشعبي , زنوبيا
عرف العرب هذا الفن وإن اختلف مفهوم القصة الغربية عنه لاختلاف خصائص حياة الغرب عن حياة العرب الذين ساعدهم على ذلكأوقات ىفراغهم الواسعة في الصحراء
وكان سر انصراف المسلمين عن القصص أنهم اعتبروها من الخرافات الجاهلية وقد أهملوها خوفاً على دينهم
لأن الفن إذا ما إذا ما نبع في أمة ظهرت معه مكونات أدبها وتطورها الحضاري
والاختلاف الملحوظ بين القصص في الشرق والغرب ناتج عن التباين الفكري بينهما
فليس صحيحاً أن العرب القدامى لم يعرفوا القصة لمجرد أن خصائص القصة الحالية لا تنطبق على القصص كما عرفها العرب
وهذا شبيه بقولنا " إن الأقدمين لم يعرفوا البيوت لمجرد أنهم لم يسكنوا العمارات والفيلات التي نسكنها اليوم "
فالقصة موجودة في التراث العربي لا بمواصفات القصة الفنية الحديثة بالطبع ولا عيب في ذلك فالقصة الأوربية كانت قد تأثرت بالأصول العربية / السندباد , كليلة ودمنة , حي بن يقظان /

الفريق الثالث : وفق بين آراء الرافضين والقائلين بوجود هذا اللون الأدبي
فأصحاب النفي نظروا إلى القضية من جانب المقاييس الفنية الحديثة وليس من زاةية القصة بمفهومها العام كوسيلة للامتاع والتسلية
وقد وردت لفظة قصة واشتقتقاتها في القرآن الكريم فيما يزيد عن عشرين موطناً

منها القصيرة كقصة صاحب الجنتين في سورة الكهف , قصة سليمان والهدهد ووووو
المتوسط قصة مريم مع قومها
الطويلة التي تشبه الرواية في سورة يوسف
البالغة الطول قصة موسى وابراهيم عليهما السلام
وهذا أكبر دليل على أن العرب كانوا يعرفون القصة بكل أشكالها ولولا تلك المعرفة لما خاطبهم القرآن بها وما قصها عليهم

خلاصة القول : ان القصة قد وجدت في أدبنا العربي القديم في كل عصوره ومنذ العصر الجاهلي وعلى ذا نقر وجود القصص ولكن ليس على أساس المقاييس الغربية المستحدثة . [/color]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وجود القصةفي الأدب العربي الحديث
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيـــــــــلســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان :: الفئة الأولى :: اللغة العربية و آدابها-
انتقل الى: