منتدى تربوي يعنى بالأدب عموما والأدب العربي خصوصا ،يرعى المواهب الشابّةويهتم بالجانب الإرشادي التربوي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أروع ما كتبه الأخطل الصغير في مدينة حلب وسيفها الحمداني وشاعرها المتنبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جمال الطرابلسي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 10/11/2010

مُساهمةموضوع: أروع ما كتبه الأخطل الصغير في مدينة حلب وسيفها الحمداني وشاعرها المتنبي   الأحد أكتوبر 09, 2011 5:10 pm

قالها شاعر لبنان الكبير الأخطل الصغير ( بشارة الخوري )
في المتنبي ومدينة سيف الدولة ( حلب الشهباء ..)




نَفَيْتَ عَنْكَ العُلى وَالظَّرْفَ وَ الأَدَبا‏‏‏
وَإِنْ خُلِقْتَ لَها- إِنْ لَمْ تَزُرْ حَلبَا‏‏‏



‏‏‏‏





شَهْباءُ، لَوْ كانَتِ الأَحْلامُ كَأْسَ طِلا‏‏‏
في راحَةِ الفَجْرِ كُنْتِ الزَّهْرَ والحبَبَا‏‏‏





أَوْ كانَ لِلَّيْلِ أَنْ يَخْتَارَ حِلْيَتَهُ‏‏‏
وَقَدْ طَلَعْتِ عَلَيْهِ، لازْدَرى الشُّهُبَا‏‏‏



لَوْ أَنْصَفَ العَرَبُ الأَحْرارُ نَهْضَتَهُمْ‏‏‏
لَشَيَّدوا لَكَ في ساحاتِها النُّصُبا‏‏‏



مَلاعِبَ الصِّيْدِ مِنْ حَمْدانَ، ما نَسَلوا‏‏‏
إِلَّا الأَهِلَّةَ وَالأَشْبالَ وَالقُضُبا‏‏‏



أَلخالِعينَ عَلى الأَوْطانِ بَهْجَتَها‏‏‏
وَالرَّافِعينَ عَلى أَرْماحِها القَصبَا‏‏‏



حُسامُهُمْ مانَبا في وَجْهِ مَنْ ضَرَبوا‏‏‏
وَمُهْرُهُمْ ما كَبا في إِثْرِ مَنْ هَرَبا‏‏‏



ما جَرَّدَ الدَّهْرُ سَيْفاً مِثْلَ«سَيْفِهِمِ»‏‏ ‏
يُجْري بِهِ الدَّمَ أَوْ يُجْري بِهِ الذَّهَبا‏‏‏



رَبُّ القَوافي عَلى الإِطلاقِ شاعِرُهُمْ‏‏‏
أَلخُلْدُ والمَجْدُ في آفاقِهِ اصْطَحَبا‏‏‏

‏‏‏‏



سَيْفانِ في قَبْضَةِ الشَّهْباءِ لا ثُلِما‏‏‏
قَدْ شَرَّفا العُرْبَ بَلْ قَدْ شَرَّفا الأَدَبا..‏‏‏





عُرْسٌ مِنَ الجِنِّ في الصَّحْراءِ قَدْ نَصبَوا‏‏‏
لَهُ السُّرادِقَ تَحْتَ الَّليْلِ وَالقُبَبا‏‏‏



كَأَنَّهُ تَدْمُرُ الزَّهْراءُ مارِجَةً‏‏‏
بِمِثْلِ لُسْنِ الأَفاعي تَقْذِفُ اللَّهَبا‏‏‏



يا مُلْبِسَ الحِكْمَةِ الغَرَّاءِ رَوْعَتَها‏‏‏
حَتَّى هَتَفْنَا: أَوَحْيًا قُلْتَ أَمْ أَدَبا‏‏‏



كأَنَّما هِيَ أَصْداءٌ يُرَدِّدُها‏‏‏
هذا إِذا بَثَّ، أَوْ هذا إِذا عَتَبا‏‏‏



قالوا اسْتَباحَ أَرسْطو، حينَ أَعْجَزَهُمْ،‏‏‏
وَإنَّهُ اسْتَلَّ مِنْ آياتِهِ النُّخَبا‏‏‏



مهْلاً، فَما الدَّهْرُ إِلَّا فَيْضُ فَلْسَفَةٍ‏‏‏
يَعودُ بِالدُّرِّ مِنْهُ كُلُّ مَنْ دَأَبا‏‏‏



مَنْ عَلَّمَ ابْنَ أَبي سُلْمَى« حَكيمَتَهُ»‏‏‏
وَقُسَّ ساعِدَةَ الأَمْثالَ وَالخُطَبا؟‏‏‏



قالوا: الجدَيدُ، فَقُلْنا: أَنْتَ حُجَّتُهُ‏‏‏
يا واهِباً كُلَّ عَصْرِ كُلَّ ما خلَبَا‏‏‏



عَفْواً نَبيَّ القَوافي، أَيُّ نابِغَةٍ‏‏‏
لَمْ يَزْرَعوا حَوْلَهُ البُهتْانَ وَالكَذِبَا‏‏‏



مَنَعْتَ عَنْهُمْ ضياءَ الشَّمْسِ فَانْحَجَبوا‏‏‏
فَهَلْ تَلومُهُمُ إِنْ مَزَّقوا الحُجُبا‏‏‏



أَضْرَمْتَ ثَوْرَتَكَ الهَوْجاءَ فَالتَهَمتْ‏‏‏
مِنَ القَريضِ الهَشيمَ الغَثَّ وَالخَشَبا‏‏‏



حَتَّى رَجَعْتَ وَلِلأَقْلامِ هَلْهَلَةٌ‏‏‏
في كَفِّ أَبْلَغِ مَنْ غَنَّى وَمَنْ طَرِبا.‏‏‏



غَضِبْتَ لِلْعَقْلِ أَنْ يَشْقى فَثُرْتَ لَهُ‏‏‏
بِمِثْلِ ما انْدفَعَ البُرْكانُ وَاصْطَخَبا‏‏‏



هَلِ النُّبوَّةُ إِلَّا ثَوْرَةٌ عَصَفَتْ‏‏‏
عَلى التَّقاليدِ حَتَّى تَسْتَحيلَ هَبا‏‏‏







_________________
دِمَشْقُ صَبراً على البَلْوى فَكَمْ صُهِرَتْ سَبائِكُ الذّهَبِ الغالي فما احْتَرَقا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://albaylasan.ba7r.org
 
أروع ما كتبه الأخطل الصغير في مدينة حلب وسيفها الحمداني وشاعرها المتنبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيـــــــــلســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان :: الفئة الأولى :: دوحة الشعر الفصيح-
انتقل الى: