منتدى تربوي يعنى بالأدب عموما والأدب العربي خصوصا ،يرعى المواهب الشابّةويهتم بالجانب الإرشادي التربوي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مرثية متأخرة /ملحمة شعرية للشاعر الكبير ممدوح عدوان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جمال الطرابلسي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 10/11/2010

مُساهمةموضوع: مرثية متأخرة /ملحمة شعرية للشاعر الكبير ممدوح عدوان   الأحد نوفمبر 06, 2011 7:10 pm

مرثية متأخّرة


لحلاّج عاشق آخر



سيد عماد الدين نسيمي اتُّهم وحكم عليه بالسلخ حياً في حلب عام 1418. وجاء القضاة
والأئمة يجادلونه ويجادلهم،




فيما عملية سلخه قائمة. وحين انتهى السلخ وضعوا جلده على كتفه وأطلقوه. وظل يسير وينزف
ويسير…‏






قف يا
نسيمي.. أين تمضي يا رجلْ‏






قف وانتبه
لخطاك.. خلف خطاك دم‏






العزم تتلفه
الرطوبة، وهو مخزون، فقلْ‏






قل أي شيء..
يا رجلْ‏






ما عاد ينفع
أن تشد شكيمة الألم‏






الذي يسعى
إلى حضن الندم‏






ما عاد في
الأيام متسع لكبح الـ "لا"‏






وإيماء الـ
"نعم"‏






تمضي.. نزيفك
راشح مترقرق‏






يغري بأن
تنساه،‏






تشرد
ساهماً،‏






لا تندفع
بخطاك.‏






لا تسمح
لعثرات الطريق ترجّ جسمك‏






فالنزيف يزخ
أمطاراً على وقع القدمْ‏






والنسمة
السمحاء، إن مرت عليك،‏






ستوقظ النار
التي كمنت‏






فتطلق فيك
ألسنة الألم‏






قف يا
قتيلاً‏






يتقن السير
المنغم في جنازته‏






يقطر عمره
متوكئاً يأساً جميلاً‏






مسنداً يده
على كتف العدمْ‏






قف يا رجلْ‏





قد أتقن
الجلاد فعلته‏






ومنّى النفس
أن السلخ‏






قد عراك من
ستر المثلْ،‏






جاء القضاة
مدججين‏






وأشرعوا تلك السكاكين‏





التي شُحذت
لتعزف لحنها في اللحم‏






كانوا يأملون
بأننا سنشيخ‏






في رقص
الدراويش السكارى‏






إنْ تهيجنا
أنينك نغمة مبحوحة‏






أو أننا
سنستر العار الذي فينا‏






بثوب شماتة‏





(ما أنت ناقل
صوتنا)‏






أو نستعير
توجعاً‏






ليلفنا خوف
بصفرته‏






فننسى أن نرى
شلال دمْ‏






أدنوا نصالاً
للتشفي،‏






أغفلوا..
فتساقطت أستارهم:‏






للمرة الأولى
توافق حقد حساد‏






وشهوة
قاتلين‏






نسوا ندب
جراحهم‏






ونسوا ولوغ
الوحش في أحشائهم‏






حتى تجمد
رعبهم بين العيون رغائباً‏






وتدفقت
شهواتهم‏






فتقدموا
بصدورهم‏






ليجرب الجلاد
فيهم سيفه‏






وليشحذ النصل
اللئيم‏






على عظامهمُ‏





تلمظ كل حقدٍ
وهو يلحس جرحه‏






وتطوع الؤماء
خدامين‏






يرضيهم بأن
يتمددوا للدوس‏






أو يتحسسوا
أقدام قاضٍ‏






يحملوا
نطعاً، وسكين‏






وكأساً تنعش
الجلاد‏






حين رأوا
عيون الناس عرتهم‏






تنادوا
للتضامن‏






ثم أبقوا في الجيوب
سلاحهم‏






وكبحت صرختك
الدفينة‏






أقبلت
محزونة‏






مزحونة تحت
الضجيج‏






وأنت تنصت
للنشيج مرفرفاً فينا‏






ارتجفنا في
توجع صمتك النبوي‏






وانسربت
شكاوانا إليك‏






كأننا جلد
تمزق عنك‏






أو نبضٌ من
الضوء ادلهمْ‏






أرض الموالي
فيك مولاهم‏






فردْ أمانة
الجلد السليخ‏






لكي يبرئ
ذمة‏






ويظل مبتسماً
نظيفاً‏






قال: سرْ في
الأرض،‏






واختر ما
تشاء من السبل‏






إن طال دربك،
طال فيك القول،‏






واعتبر
الورى‏






قف يا نسيمي‏





لا تظل
معرضاً تدمى‏






ويجرحك
النسيم عقاربا‏






ما عدت تقوى
أن تجدف‏






وسط طوفان
الأعادي قارباً‏






قف واكتشف
فينا حمى وأقارباً‏






لا تنس أنا
قد تموت ونحن ننزف فوق نطعك‏






إن كل دمائنا
لم تكف فيهم ظامئاً أو شارباً‏






والأرض حافلة
بما يخزيك أو يبكيك‏






حافة بقوادين
باسم الدين‏






جلادين
مكسوين بالتمدين‏






أين تروح في
هذا الخضمْ‏






وجع تخزن في
دم‏






والسلخ باق
في جفونك‏






سوف يرسو في
الضمير‏






معبأ أرقاً
بألف هم‏






لا.. لست
مهووساً تكلم طيف جنيٍّ‏






وصمتك صرخة
منثورة في كل فمْ‏






لا.. لست
سكراناً.. وإن رَنَّحْت خطوك‏






إنك الآتي
وتبدو ذاهباً‏






والنازف
القاني.. وتبدو شاحباً‏






سيظل وقتك
غائباً‏






ويظل صوتك عائماً
في بحر سكرات‏






وتمشي
راهباً‏






متخففاً من
عبء جلد‏






عله يعفيك من
أعباء ظلٍ‏






كلما استعصى
عليه تتبع الخطوات‏






في المنفى
ثقلْ‏






ستطير في حمى
فضاء الحزن‏






توغل في ضباب
غباره‏






لتغوص في
اليأس‏






الذي أضحى
غداً أرحب‏






وتظل تحنيك
المرارة‏






كي تلائم
عالماً أحدب‏






دفعوك تمشي
مفرداً‏






متنكباً
شيئاً تهدل كالعباءة‏






قف يا رجل‏





قف.. أنت
تمشي فوق نار‏






وسط غارٍ
مغلق‏






يبدو بلاداً
تزدهي‏






والمرتمي
المجرور خلفك جلدُك الخاوي‏






فكذّب ما
يقول لك الخيال‏






لقد تجفف‏





إذ تخفف من
طموحك، أو دمانا‏






واختفى.. لم
يُبقِ حلماً لائقاً، فينا، وراءه‏






وخطاك فوق
الدرب حمراءْ‏






ذئاب أجفلت
حين التقتها‏






ثم غذت
غدرها‏






في إثر من
عشقت دماءه‏






قف.. أنت
ميتٌ يا رجل‏






لا تنخدع
بالنزف،‏






هذا ليس
نبعاً للحياة‏






الموت يخدع‏





قد تنكر فيك
واستشرى إلينا‏






كي يصفى ما
اخترنا من براءه‏






ماذا ستفعل،
بعد، بالجلد‏






الذي ينجر
خلفك‏






لم يعد يجديك
أن تنوي ارتداءه‏






شرب الدم
المسفوح لا يشفي قتيلاً.. يا رجل‏






إن كنت أنهيت
الكلام‏






فإنني مازلتُ
أنوي أن أقول.. ولم أقل‏






فسِّرْ لنا‏





كيف الشقائق
فتِّحت في مرج جلدكَ‏






بعدما المرجو
في الدنيا ذبل‏






وأنينك
الدامي‏






تعلق فوق
أبواب الربيع‏






فجاهدت حمى
العواصف والسيول‏






تزيل عنها
العار‏






لكن لم يزلْ‏





فسِّرْ لنا
كيف احتملت الموت حياً‏






كيف ضوّات
الطريق الوعر‏






من نطع
القضاة إلى تواشيح الدناءة‏






كيف اقتنعنا
بالذي أخفيت عنا‏






بالذي أهدرت
منا‏






بالذي ينقضُّ
رعباً‏






وارتدينا منه
أمنا‏






فاقشعرت من
بشاشتهم براءتنا‏






رأينا نغمة
التسبيح أوقح من بذاءه‏






قل: كيف طال
الليل في إشراق خيبتنا‏






وليلك لم
يطلْ‏






لا تمض وحدك
يا نسيمي‏






لا تلعن ذلك
الهم الذي أضناك‏






أنت رفضت
تكفين البدنْ‏






ورضيت سلخك
صامتاً‏






فرفعت صمتك
صاخباً‏






يطغى على
إيقاع رقصات الزمن‏






وهجرت جلدك
راضياً‏






تأوي إلى دفء
التعري‏






تقبل المنفى
سكن‏






متخففاً من
كل قبرٍ.. كل عمرٍ‏






كل جلد.. أو
كفنْ‏






مَيْتٌ يسير
مكابراً متجلداً‏






كي لا يريح
الشامتين‏






وصامتاً كي
يحرم الصوت ارتجافاً‏






أو عتاباً..
أو شجنْ‏






فلعلك
استعذبت هذا المحفل المحموم‏






واستغرقت في
قولٍ سيحرق جوف كاتمه‏






فلا روح تطيق
العبء‏






لا جسد يقايض
بالثمنْ‏






قل يا نسيمي‏





فالذي تخفيه
عنا‏






كانا إرثاً
لليتامى‏






ارثهم نارٌ..
فقلْ‏






ولتعط محروماً
كما يملي الكرمْ‏






حقْ تأجج
كالحمم‏






غطى توجع
حلمك المشحون كالرمم‏






نايٌ يرافق
خطوك الدامي‏






يغني جثة
تمشي‏






تخلص نفسها
من شربكات الموت‏






لا تتعبْ‏





وتشع جرحاً
شاملاً‏






تحكي بضوء
النزف كالكوكبْ‏






قف يا نسيمي‏





لست حراً أن
تموت‏






ولست حراً أن
تعيش‏






فأنت كون
مرتهنْ‏






حاورت جلاديك
ما أسمعتنا‏






سلخوك عنا كي
تصير الرب‏






أو نوليك
قبلتنا‏






وبعدما
يحطمون الحلم‏






تعرى
كالصنمْ‏






أبقوك إذ
ضاعت ملامحنا‏






سخوت بحلمنا‏





أبقوك كي
تمشي بنا نحو المسالخ كالغنمْ‏






هل فيك هذا
السر وحدك‏






أم أتى للناس
كلهمُ‏






ورثت الله
وحدك‏






أم سنغتصب
الموزع بيننا بالعدل‏






أم قد حصِّصت
فينا البلايا‏






ثم وحدك
للنعمْ‏






ضاقت بنا
الدنيا‏






وغطت عتمة
البلوى سماء بلادنا‏






وتسرب الألم
الدفين‏






تطلعنا فزعاً
لدى أولادنا‏






اليأس
باغتنا.. وزلزلنا‏






أتانا في
الهزيمة كالهزيم‏






لم ينته
الهذيان.. مهلاً يا نسيمي‏






إن شئت أن
تمضي‏






فقل لي منْ
غريمي‏






قل لي.. أخاف
السم في كأس النديم‏






ما عدتُ أطلب
جنة والأرض قد صارت جحيمي‏






آمنتُ أن
لابد من هذا الجنونْ‏






والموت أضحى
وحده الخلَّ الحنون‏






لابد من صوت
على نطعٍ‏






وقولٍ جارحٍ
في وجه مسكينٍ‏






فقل لي أي
شيء يا نسيمي‏






قل غير هذا
النزيف‏






تكفيني
استدارتك الفخورة‏






رفعك الجلد
المدمى كالعلمْ‏






يكفي عذاباً
يا رجل‏






يكفيك رفضك
للندم‏






يكفي.. فهمنا
كل شيء‏






من نزيفك يا
نسيمي‏






فلتمضِ في
صمت‏






لتبقى عندنا
تلك الشيم‏






سيظل في
الدنيا مكان لائق بالموت‏






رأي يستحق
الموت‏






درب شائك‏





لنسر فيه مع
الرسل‏






يكفي الهزيمة
نبلها يحكي‏






فهمنا يا
نسيمي‏






تابع الصمت
الثقيل‏






وتابع النزف
النبيل..‏






ولا تقلْ‏
[/center]


[/size]

_________________
دِمَشْقُ صَبراً على البَلْوى فَكَمْ صُهِرَتْ سَبائِكُ الذّهَبِ الغالي فما احْتَرَقا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://albaylasan.ba7r.org
 
مرثية متأخرة /ملحمة شعرية للشاعر الكبير ممدوح عدوان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيـــــــــلســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان :: الفئة الأولى :: دوحة الشعر الفصيح-
انتقل الى: