منتدى تربوي يعنى بالأدب عموما والأدب العربي خصوصا ،يرعى المواهب الشابّةويهتم بالجانب الإرشادي التربوي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  فن النقائض في العصر الأموي حلقات مسلسلة 1

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جمال الطرابلسي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 10/11/2010

مُساهمةموضوع: فن النقائض في العصر الأموي حلقات مسلسلة 1   الإثنين نوفمبر 15, 2010 10:05 pm


هذا النص مقتبس من مقال للدكتور أحمد عطا/منتديات الحوار في جامعة الملك سعود

تعريف النقيضة لغة : في البناء، الهدم. وفي الحبل، حلّه. وفي العهد، عدم إبرامه. وفي القول، يتكلم بمايتناقض معناه. وهي المخالفة .
تعريف النقيضة اصطلاحاً: أن يقول شاعر قصيدة يهجو فيها شاعر آخر، طاعناً فيه وفي قومه، يفخر بنفسه وبقومه، فيجيبه الشاعر الآخر بقصيدة، ناقضاً ماجاء به الأول-أوكثير مماجاء به-مضيفاً إليها مزيداً من الفخر والهجاء، وذلك بهدف : أن يفسد على الأول معانيه، فيردها عليه، إن كانت هجاء، ويزيد عليها ممايعرفه أو يخترعه، وإن كانت فخراً كذبه فيها، أو فسرها لصالحه هو، أو وضع إزاءها مفاخر لنفسه وقومه .
أساليب الشعراء في النقائض : قديتحول الرد من معنى بمعنى إلى هجاء عام، وفخر عام، فيكون النقض ب(المقابلة).
متى نطلق اسم النقيضة : إذا التزام الثاني بثلاثة شروط :
أ‌. بالموضوع الذي عالجه الشاعر الأول .
ب‌. والوزن الذي اختاره .
ت‌. والقافية التي بنى عليها قصيدته .


اختلاف الموقف الإبداعي بين الشاعرين، فالشاعر الأول له :
- حرية اختيار الموضوع .
- والوزن والقافية والمعاني .
- والاحتشاد الانفعالي .

الشاعر الثاني :
- يقيد إبداعه بحدود الموضوع الذي فرض عليه، وقدراته الفنية واللغوية .
- وبحدود الوزن والقافية .

ولهذا نجد الشاعر الأول أكثر نفساً، وأجود معنى وأقوى أسلوباً، بحكم ماحظي به من حرية اختيار، وما أكره عليه الآخر.

نشأة النقائض :
نتج بسب الخلاف بين القبائل في الجاهلية، وتعصب بعض الشعراء لقبائلهم، إذ كانوا ينتصرون لقبائلهم بالشعر فيرد عليه شاعر آخر،
أ‌. لم تكن الأشعار تأخذ صورة النقائض بعناصرها وشرائطها، فكان مجرد رد، ونقض بعض المعاني، كقول امرئ القيس متوعداً بني أسد لقتلهم أباه حجر .
ب‌. ثم تطورت قليلاً، فحققت بعض قواعد وأصول المناقضة، وذلك كما كان بين ابن الطفيل وزيد بن الخليل، حينما أصيب زيد بسبب حادثة وقعت بينه ومن كان في صحبته، فعند عودته لقومه لم يكن قد تشافى بعد، فدار حوار حول ذلك، فأنشأ يقول : - ورد عليه عامر ، وقد حوى نقضاً للمعاني، والتزم بالموضوع ووحدة الوزن .
ت‌. وصلت النقائض كمالها ونضجها الفني مع نهاية العصر الجاهلي، ومنه ماكان بين طريف وبني ربيعة .
الملامح الفنية لمرحلة نشأة النقائض :
1. نقض المعاني .
2. أهم فنونها الفخر والهجاء والحديث عن مقومات الحياة الجاهلية ومافيها .
3. بعدها عن الفحش ووقوفها عند الجبن والبخل و..
4. لم يكونوا يلتزمون به، بل كانوا يقبلون عليه بين الحين والآخر .

لقد اعتمد الإسلام على هذا النوع من الفن، خاصة في النزاع بين شعراء مكة والمدينة، وقد تغيرت النقائض قليلاً فيه، من حيث :
أ‌. الغاية ، فصارت الدفاع عن العقيدة .
ب‌. الاسلوب : وتراوح بين القوة والجزالة والضعف والاضطراب .
ت‌. وبعض المعاني والألفاظ: دخلت الألفاظ الإسلامية.
ومن الأمثلة ماكان بين ابن الزعبري وحسان بن ثابت، ص 278

أما العصر الأموي، فقد ازدهر فن النقائض، فصار الشعراء أكثر إقبالاً عليه، وتعددت أسباب النقيضة، فكان السبب السياسي بارزاً، كما كان للعصبية التي أذكتها بني أمية وهيئت لها الحرية الواسعة دور كبير، فساد بين القبائل الإسلامية كما بين الكوفة والبصرة نزاعات، ألهبت عصبيتهم وزادت من شدة تناحرهم . وقد وصل إبداع النقائض مداه في عهد الفرزدق وجرير والأخطل، فقد كان لهم دوراً في محكاة الشعراء لهم .
إن النقائض في زمنها الأول كانت تحركها السياسة، ومدارها التحزبية والقبلية، ولن يكون هذا موضع دراستنا .

موقف شعراء هذا العصر من هذا الاسلوب :
لأن بني أمية كانت تهيئ المناخ للتعصبات والنزاعات، فقد وجد الشعراء أنفسهم مضطرون للتعامل مع هذا النوع من الفن، ولكنهم انقسموا إلى نوعين :
أ‌. اشتغل بالنقائض التي ارتبطت بالمناسبات فقط، وسرعات مايمارس فن آخر من فنون الشعر، ومن شعراء هذا القسم : هدبن بن خشرم، الرقاشي . انظر ص 282
ب‌. فريق تخصص وامتهن في النقائض، وقد بلغ رموز هذا القسم قمة الإبداع، ومنهم ( جرير، الفرزدق، الأخطل )، انظر ص286 .

نقائض جرير والفرزدق :
لم تنشأ النقائض بينهما بداية من أجل المنافسة الأدبية، بل هي مزيج من النعرات السياسية والقبلية .
كيف صارت النقائض مشتعلة بينهما : لعلنا نعلم أنهما ينحدران من نسب واحد يعلو حتى يصل لقبيلة تميم، لكن الفرزدق من بني مشاجع، وجرير من بني يربوع، وقد حدث نزاع بين الأقارب من بني يربوع، بين ( بنوالخطفي-رهط جرير، وبين جحيش )، فأخذ بني الخطفي يهجوهم، ولم يكن في بني جحيش شاعرا، فلاذوا بغسان ابن ذهيل، فجا بني الخطفي دفاعاً عن بني عمومته، فركب جرير وهجا بني سليط، فلج الهجاء وتوثق، فأخذ أسلوب المناقضة، انظر ص 287-288
وبعدها شكي جرير إلى البعيث - الذي كان يقربهم من أمه – فدارت بينهما مناقضة، حتى انتهوا، فظهرت أصوات تقول بأن الفرزدق أحق من البعيث في الذوذ عن بني مالك، فاستغاث البعيث بفحل بني مشاجع ( الفرزدق )، وقيل أن الفرزدق قد ربط نفسه والتزم بالقرآن، وتعاهد بأن لايقارب الشعر، لكنه لم يجد بداً إلا أن فك وثاقة ودخل هذه المعركة الكلامية.
وهذا نموذج من فن النقائض في العصر الأموي

الفرزدق يهجو جرير

إنّ الذي سمك السماء بنى لنا

بيتا دعائمه أعز وأطول

بيتا بناه لنا المليك وما بنى

حكم السماء فإنّه لاينقل

بيتا زرارة محتب بفنائه

ومجاشع وأبو الفوارس نهشل

يلجون بيت مجاشع وإذا احتبوا

برزوا كأنّــهم الجبال المثـّل

ضربت عليك العنكبوت بنسجها

وقضى عليك به الكتاب المنزل

أحلامنا تزن الجبال رزانة

وتخالنا جنـّا إذا ما نجهل

فادفع بكفّك إن أردت بناءنا

ثهلان ذا الهضبات هل يتحلحل

يابن المراغة أين خالك؟ إنني

خالي حبيش ذو الفعال الأفضل

خالي الذي غصب الملوك نفوسهم

وإليه كان جباء جفنة ينقل

وشغلت عن حسب الكرام وما بنوا

إنّ اللئيم عن المكارم يشغل


فأجابه جريرا بقوله


أعددت للشعراء سمـّا ناقعا

فسقيت آخرهم بكأس الأول

لما وضعت على الفرزدق ميسمي

وضغا البعيث جدعت أنف الاخطل

أخزى الذي سمك السماء مجاشعا

وبنا بناءك في الحضيض الأسفل

ولقد بنيت أخسّ بيت يبتنى

فهدمت بيتكم بمثلي يذبل

إنّي بنى لي في المكارم أوّلي

ونفخت كيرك في الزمان الأوّل

إنّي انصببت من السماء عليكم

حتى اختطفتك يا فرزدق من عل

أحلامنا تزن الجبال رزانة

ويفوق جاهلنا فعال الجهّل

فارجع الى حكمي قريش إنهم

أهل النبوة والكتاب المنزل

كان الفرزدق إذ يعوذ بخاله

مثل الذليل يعوذ تحت القرمل

إنّ الذي سمك السماء بنى لنا

عزّا علاك فما له من منقل

أبلغ بني وقبان إن حلومهم

خفـّت فلا يزنون حبـّة خردل

ألهى أباك عن المكارم والعلا

لي الكتائف وارتفاع المرجل



يتبع
[/b]

_________________
دِمَشْقُ صَبراً على البَلْوى فَكَمْ صُهِرَتْ سَبائِكُ الذّهَبِ الغالي فما احْتَرَقا


عدل سابقا من قبل حنظلة العربي في الأحد نوفمبر 21, 2010 11:34 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://albaylasan.ba7r.org
مهند عقيل



عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 19/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: فن النقائض في العصر الأموي حلقات مسلسلة 1   السبت نوفمبر 20, 2010 10:27 am

عزيزي وأخي فيما يلي إغناء لموضوع فن النقائض
أسباب النقائض:
لو رجعنا إلى العصر الأموي وبحثنا عن سبب انتعاش وتفجر النقائض في هذا العصر لوقفنا على أسباب خاصة وأسباب عامة .
الأسباب الخاصة :
أهم هذه الأسباب السبب الاقتصادي فنقائض جرير والأخطل متأثرة به ، إذ أنها قامت على ما كان بين قيس وتغلب من المنافسة على أرض الجزيرة واستغلاله منذ نزلت قيس فنسرين أساءت جوار تغلب فوقف جرير والأخطل متناقضين.

ومن الأسباب الخاصة أيضاً أن الظروف جعلت جريراً يقف في صفوف قيس ، وتصادف أن عشيرته أسرعت بالبيعة لابن الزبير ، و قتل مجاشعي الزبير بن العوام ، و لجأت النوار زوج الفرزدق حين غاضبته إلى الزبير فجعل الفرزدق يهجو جريراً.
الأسباب العامة :
السبب السياسي : وترجع إلىتشجيع الخلفاء أي حكّام بني أمية لهذا الفن ولهذا الشعر بغية صرف الناس عن التفكير في السياسة .
السبب العقلي : وتعود إلى نمو العقل وقدرته على الحوار والجدل والمناظرة في النّحل السياسية والعقيدية والفقه والتشريع .

فلقد تناظر الشعراء بحقائق القبائل ومفاخرها ومثالبها ، فدرس كلّ منهم موضوعه وبحث في أدلته ليوثقها ، وفي أدلة خصمه لينقضها ، فأصبحت مناظرات شعرية تدور في سوقي المربد في البصرة والكناسة في الكوفة.
السبب الاجتماعي: ومرده إلى حاجة المجتمع العربي وخاصة في البصرة إلى ضرب من الملاهي يقضي به الناس أوقات فراغهم.

خصائص فن النقائض:
لفن النقائض وخصوصاً ما جرى بين جرير و الفرزدق والأخطل خصائص عديدة منها:
1- طول النقيضة :
لاختلاط العصبية القبلية بالسياسة ، فكانت النقيضة تخوض في مديح الخلفاء والولاة فأصبحت لا تحتوي على فخر وهجاء فحسب بل تحتوي على مديح وسياسة ، ويقدم الشاعر لكل ذلك ببكاء الأطلال ووصف الرحلة والنسيب ، فاتسمت بالطول ، فلجرير قصيدة رائية أكثر من خمسين بيتاً بدأها برثاء زوجته ووصف المطر ومديح أم حرزة ويبدأ البيت الرابع والعشرين فيها بهجاء الفرزدق فيقول : ( الكامل)
لولا الحياء لعادني استعبار ولزرت قبرك والحبيب يزار
ولقد نظرت وما تمتع نظرة في اللحد حيث تمكّن المحفار
ثم يهجو الفرزدق فيقول:
أفأم حرزة يا فرزدق عتيم غضب المليك عليكم القهار
فيرد عليه الفرزدق بقصيدة طويلة وفي البيت الثاني والعشرين يبدأ بهجاء جرير فيقول : ( الطويل)
تحن بزوراء المدينة ناقتي حنين عجول يبتغي البو رائم
ويا ليت زوراء المدينة أصبحت بأحفار فلح أو بسيف الكواظم
ثم يهجو جريراً فيقول
تحرّك قيس في رؤوس لئيمة أنوفاً وآذاناً لئام المصالم
فجرير من قبيلة قيس
2- التأثر بالإسلام:
عاش شعراء النقائض في بيئة إسلامية ، فدخلت المعاني الإسلامية في صلب النقائض فخراً وهجاء .


وهذا ما يبدو في نقيضة الفرزدق التي يهجو بها جريراً ويفتخر بقومه فيقول: ( الكامل)
إن الذي سمك السماء بنى لنا بيتاً دعائمه أعز وأطول
بيتاً بناه المليك وما بنا حكم السماء فإنه لا ينقل
وهذا مأخوذ من قوله تعالى ( أأنتم أشد خلقاً أم السماء بناها رفع سمكها فسواها))
وقوله أيضاً: ( الكامل )
ضربت عليك العنكبوت بنسجها وقضى عليك به الكتاب المنزل
وهذا مأخوذ من قوله تعالى ( مثل الذين اتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتاً وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون)).
ومن قول جرير الذي كان أشد تأثراً بالإسلام يقول : ( الكامل )
إنّ البعيث وعبد آل مقاعس لا يقرآن بسورة الأحبار
وهذا مأخوذ من قوله تعالى : (( يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود .....))
وغير ذلك من الأشعار التي تبين تأثر شعراء النقائض بالإسلام
3- الإفحاش في الهجاء :
لقد هتك شعراء النقائض الأعراض وأباحوا الحرمات بعبارات تؤثر التصريح لا التلميح ، وهذا الهجاء وصل إلى درجة تشمئز منه النفوس وتنكرها الأخلاق والتعاليم الدينية وكان لبعض الأبيات أثر في نفوس من وجهت إليهم فقال جرير:
((ما هجينا بشيء قط أشد علينا من قول الأخطل البسيط )
مازال فينا رباط الخيل معلمة وفي كليب رباط الذلّ والعار

قوم إذا استنح الأضياف كلبهم قالوا لأمهم : بولي على النار
تمسك البول شحاً لا تجود به ولا تبول لهم إلا بمقدار
فأجابه جرير : ( الكامل )
حيّوا المقام وحيوا ساكن الدار ما كدت تعرف إلا بعد إنكار
كما أنّ الفرزدق يقول في أم جرير : ( الوافر)
قبح الله فقرة في بطنها منها خرجت وكنت فيها تحمل
فأجابه جرير : (الكامل)
قبح الإله بني خفاف ونسوة ٍ بات الخزير لهن كالأحقال
إذاً سلك شعراء النقائض هذا الطريق وهو الهجاء من أجل الرد على الخصم وتقوية حجته
4- اعتماد السخرية :
عمد شعراء النقائض إلى هذا الأسلوب ففيه إسفاف وتشنيع الخصم وفي نقائض جرير والفرزدق أمثلة كثيرة على ذلك .
فقد سخر جرير من الفرزدق قائلاً ( الطويل)
وإنك لو تعطي الفرزدق درهماً على دين نصرانية لتنصّر
ومن ذلك أيضاً قوله : ( الوافر)
خذوا كحلاً ومجمرة وعطراً فلستم يا فرزدق بالرجال
ومن ذلك قول الفرزدق في والد جرير ( الكامل )
إنّا لنضرب رأس كلّ قبيلةٍ وأبوك خلف أتانه يتقمّل
وقوله أيضاً : ( الطويل )
تركنا جريراً وهو في السوق حابس عطية هل يلقى به من يبادله
فقالوا له ردّ الحمار فإنه أبوك لئيم رأسه وجحافله

5- توليد المعاني والصور:
كان لشعراء النقائض خيال خصب يبتكرون الصور ويبالغون في المعاني ويخترعون الوقائع والحوادث غير آبهين بما يرتكب في سبيل ذلك من الكذب والبهتان.
فشغل جرير بفكرة القين والحدادة عند الفرزدق فولّد منها المعاني ، فحينما يصفه بأنه قين و ابن قين كان يتعمق في هذه الفكرة ، ويستخرج منها معاني متعددة فيقول : ( الكامل )
ألهى أباك عن كل المكارم والعلا لي الكتائف وارتفاع المرجل
تصف السيوف وغيركم يعصي بما يا ابن القيون و ذاك فعل الصّقل
يقول أيضاً : ( الطويل )
هو القين وابن القين لا قين مثله لفطح المساحي أو لجدل الأداهم
ونلاحظ الفرزدق يسرد في ميميته حوادث وأيام فيقول ( الطويل)
ونحن ضربنا هامة ابن خويلد يزيد على أمّ الفراخ الجواثم
ونحن قتلنا ابني هيّم وأدركت بحيرا بنا ركض الذكور الصلادم
6- استخدام أسلوب المقارنة والموازنة :
وأسلوب الموازنة والمقارنة من أهم سمات النقائض عند الأمويين وخصوصاً عند الفرزدق وجرير والأخطل لجأ إليه الشعراء للاحتجاج و الدقة في التحدي ولتوضيح الفكرة وإظهارها .
يقول الفرزدق : ( الطويل )
أتعدل أحساباً لئام أدقةٍ بأحسابكم إني إلى الله راجع
واضعاً قول الأخطل لجرير : ( الطويل)
أتعدل أحساباً كراماً حماتها بأحسابكم إني إلى الله راجع

ومنها قول الأخطل لجرير : ( البسيط)
أما كليب بن يربوع فليس لهم عند التفارط إيراد و لا صدر
مخافون ويقضي الناس أمرهم وهم بغيب ٍ وفي عمياء ما شعروا
ملطمون بأعقار الحياض فما ينفكّ في دارميّ فيهم أثر
قوم أنابت إليهم كلّ مخزية وكلّ فاحشةٍ سبّت بها مضر
فينقض عليه جرير قائلاً : ( البسيط )
نحن اجتبينا حياض المجد مترعة من حومة لم يخالط صفوها كدر
خابت بنو تغلب إذ دخل فارطهم حوض المكارم إنّ المجد مبتدر
الظاعنون على العمياء إن ظعنوا والسائلون بظهر الغيب ما الخير
7- رصد سقطات الخصم :
حاول شعراء النقائض رصد أخطاء وغفلات الخصم لكي ينهلون عليه بالهجاء والشعر المقذع
وينظر هنا إلى حادثة نبؤ السيف في يد الفرزدق عندما أمره الخليفة سليمان بن عبد الملك بضرب عنق أحد الأسرى ، وكان قد دس له سيف لا يقطع ، فاستغل هذه الحادثة جرير ، وراح يسخر من الفرزدق فيقول: (الطويل )
أكلفت قيساً أن نبا سيف غالب وشاعت له أحدوثة في المواسم
بسيف لأبي رغوان سيف مجاشع ضربت ولم تضرب بسيف ابن ظالم
ضربت عند الإمام فأرعشت يداك وقالوا محدث غير صارم

تبين لنا من فن التقائض ما يلي :
أن فن النقائض فن قديم وجد منذ العصر الجاهلي وترعرع حتى وصل إلى عهد بني أمية ، وقد توافرت في هذا العهد الأسباب السياسية الاجتماعية والعقلية لرعاية هذا الفن ، وجذبت إليه الشعراء .
ونلاحظ أن هذا النوع من فنون الشعر يحتاج إلى شرائط من حيث اتحاد البحر والروي والمعنى .
و عرفنا أقطاب هذا الفن في هذا العهد و كيف استطاعوا تكريس شعرهم في سيبل الوصول إلى غايتهم .
و فن النقائض هو أحد الفنون الأدبية الجديدة ، وأنه أفاد العلماء في معرفة الأنساب والمفاخر عند العرب.
منقول بتصرف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فن النقائض في العصر الأموي حلقات مسلسلة 1
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيـــــــــلســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان :: الفئة الأولى :: اللغة العربية و آدابها-
انتقل الى: