منتدى تربوي يعنى بالأدب عموما والأدب العربي خصوصا ،يرعى المواهب الشابّةويهتم بالجانب الإرشادي التربوي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل كنت خائفا ........؟؟؟؟؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جمال الطرابلسي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 10/11/2010

مُساهمةموضوع: هل كنت خائفا ........؟؟؟؟؟   الجمعة فبراير 03, 2012 8:33 pm

كان ذلك خلال الاجتياح الصهيوني للبنان صيف 1982
كنت يومها طالبا في جامعة دمشق
وكان لي شرف المشاركة بجهد متواضع مع بعض الشباب



قبل سويعات كان صوتك يعلو
أكثر من هدير الدبابات ...صوتك الأجش يقرع
الآذان ...كنت تقف في وسط صندوق
السيارة وتمسك بيديك الشبك الحديدي ..أما لسانك فما أمسك لحظة واحدة
عن الكلام ....من أين جئت بكلّ هذا الصخب ..؟؟؟لقد
تكلمت نيابة عن كل المتواجدين فلم كان ذلك هناك ...؟؟؟ ولم أصابك الوجوم هنا.........؟؟؟

وجومٌ...؟؟؟؟
ليس وجوما يا صاحبي...إنه البرد
برد.....؟؟؟؟
أفي حزيران وفي وسط
النهار في هذا الجو اللاهب؟؟؟ حرائق الأحراج
والقصف المتواصل الممتد من راشيا الوادي حتى عنجر كل هذا وتقول برد .................؟؟؟؟؟؟

أدرت ظهري ثم أغمضت عينيّ
قليلا وتساءلت عمّا إذا كنت في حلم
....ليتني في حلم ...

ما لذي جاء بي إلى هنا..؟؟؟ هل قلّ الرجال هنا ...هذه الفرقة الأولى كلها تنتشر في هذه التلال ...وإلى
الجنوب يتموضع اللواء

الثامن والخمسون ...وأنت ما هو دورك ما ذا يمكن
أن تفعل هل ستردّ الجيش الصهيوني بهذه
البندقية ذات الأخمص الخشبي ...؟؟

حتى حلمك بامتلاك بندقية كلاشينكوف ذات أخمص مطوي لم
يتحقق أدرت ظهري للأسئلة التي لا تنتهي وفتحت عينيّ.... .

أصوات الانفجارات تمزق كلّ الأسئلة.... وتترك حقيقة واحدة فقط .....أنا في علم وليس
في حلم ....أنا هنا في لبنان .........في حزيران في حرّ الشمس اللاهبة ...أشعر
ببرد شديد برد راح يتسلل لروحي.........وبدا كلّ جسدي مدفونا في جليد
القطب ....وبدأت روحي تصعد من ظهري من أسفل العمود الفقري .....أجل من الفقرات القطنية
هذه التي بدأت أشعر بأنها
ليست ثابتة فوق بعضها بل راحت تتفكك وتتحرك كل فقرة باتجاه ...هي الشيء الوحيد المتحرك في هذا الجسد الجليدي المتخشب ...حتى
ضربات قلبي توقفت ..أو هي إلى توقف
ويحك ما لذي جاء بك إلى
هنا ..أما كان خير لك لو كنت الآن في مقصف الأرزوني المطل على بردى تشرب السينالكو

وتراقب عيناك كل بنات كلية الحقوق .والعلوم وكل العابرات
من وإلى ساحة البرامكة .. أما كان هذا أفضل لك من هذه الوجوه المتعبة
الكالحة الخائفة ......أيّ جنون ..هذا ياحنظلة ...؟؟؟

ألصقت جسدي المنحوت من خشب
الجليد على التراب الجاف في حفرة كبيرة تتسع لدبابتين ...هذا قبرك الواسع سينهال
عليك التراب والصخور بعد قليل وتدفن في أعماق هذه الأرض . ........لكنّ البرد لم يتوقف إنني أرتجف
....الحمد لله ها جسدي يتحرك ولو كان ارتجافا

جاء أبو معاوية أمين مسرعا ورمى بنفسه وراح ينزلق على مؤخرته وانتشر
غبار كثيف غطى وجهي فمددت يدي ومسحت التراب عن وجهي ....لقد أصبح موحلا .....أتصبب عرقا ...؟؟؟؟؟

شو في أمين ....؟؟؟؟
علينا مغادرة المكان القصف يستهدف الحُفر لا بدّ من مغادرة المكان
مغادرة المكان ؟؟؟......أنا بردان أمين .. أريد ان أبقى قليلا تحت الشمس
بردان ...ههههههههه أنت تتصبب عرقا يا حنظلة .....أنت خائف ...
لست خائفا .......أنا لا أخاف ....انظر كيف سأنهض وأنتصب مثل السرو في جبالنا ,ولن يمنعني القصف من ذلك ............
حاولت الوقوف فخانتني ركبتاي ..شعرت أنّ أمري سينكشف ويعرف الجميع كم أنا جبان ورعديد وخائف
أسندت الأخمص الخشبي على الأرض وغرزته قليلا
بالتراب واتكأت بقوة على سبطانة البندقية
وفي سرّي صرخت يا..إمام علي ...يا أبوالحسن

ونهضت واقفا قطعة واحدة ..كتمثال من خشب البلوط ...
ضحك أمين ثانية ... ياصاحبي بردت أكثر منك في يوم من الأيام ..
وخفت أكثر منك خلال اجتياح اليهود للجنوب في آذار قبل أربع سنوات
.لست خائفا أمين أنا لا أخاف ...سأخرج من الحفرة لترى بعينيك
..وصعدت منحدر الحفرة ..بدأ الجليد يتكسر سمعت حطامه
كحطام المرايا .وهسيس النار يذيب شظاياه..سمعت قلبي الذي توقف منذ دقائق يتدفق فيه ( نبع
المزوّق) الذي ينشد سيمفونية الحياة بين أدغال السنديان فوق مزار الأمير نجم قبضت يدايّ بقوّة على ذلك الشيء الحميم المسمى
بندقية روسية ...صعدت على صخرة كبيرة في مقدمة الحفرة رفعت هامتي عاليا و أطلت قامتي رفعت بندقيتي

ومن هناك شاهدت أشجار السرو الباسقة في أعلى عين الكروم
في أعتى الجروف عند قبة المغاوري امتدت قامتي فوق دخان القنابل والحرائق التي تحجب زرقة السماء وأبى جبيني المُترب إلا أن يدفأ بزرقة السماء من
هناك من حالق حالق شعرت بالدفء والقوة
السرمدية وناديت أمين بلهجته الفلسطينية

أميييييييييييييييييييين يااااااااا أميييييين
.............أمين ...

هيّاتا السما
هيّاتا
عين الكروم
هيّاتا

_________________
دِمَشْقُ صَبراً على البَلْوى فَكَمْ صُهِرَتْ سَبائِكُ الذّهَبِ الغالي فما احْتَرَقا


عدل سابقا من قبل جمال الطرابلسي في الثلاثاء فبراير 28, 2012 12:07 am عدل 5 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://albaylasan.ba7r.org
رحــاب



عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 08/10/2011

مُساهمةموضوع: رد   الجمعة فبراير 03, 2012 9:08 pm

طوبى لمن يرى السماء في كل عثراته طوبى لمن ترعاه السماء في كل عثراته ...
طوبى لحنظلة ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ghaiidaa

avatar

عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 16/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: هل كنت خائفا ........؟؟؟؟؟   الأحد فبراير 05, 2012 2:52 am



منذ اللحظة الأولى يجتاحك شعور غريب
بالبرد والخوف
ربما هو كاجتياح المعتدي للأرض الحبيبة
خوف لا تدري له مصدر
لا تعرف له سبب
خوف يكاد من بشاعته يشق قلبك
فتدرك بعد لحظات أنه الشعرة التي تفصل بين الموت والحياة
تدرك ان التجربة الإنسانية قد تجاوزت حدود الزمان والمكان
فانتقلت من ثنايا السطور إلى ثنايا القلوب والعقول
صديقي
بكل الرهبة التي تملكتني وأنا أعبر ببصري على السطور أقول لك ---- رااااااائع



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جمال الطرابلسي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 10/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: هل كنت خائفا ........؟؟؟؟؟   الإثنين فبراير 27, 2012 10:39 pm

إنّها لحظة حقيقية
استمرت لدقائق لا تزيد عن ثلاثة
والمهم أن يتمكن الإنسان من السيطرة على الخوف فلا يكون عائقا يحطم الإنسان ويجعلة غير نافع في المعركة
والمهم ألا يموت في حفرة ويستعد للموت واقفا شامخا فهو يستحق ميتتة العز

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://albaylasan.ba7r.org
 
هل كنت خائفا ........؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيـــــــــلســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان :: الفئة الأولى :: القصص و الروايات-
انتقل الى: