منتدى تربوي يعنى بالأدب عموما والأدب العربي خصوصا ،يرعى المواهب الشابّةويهتم بالجانب الإرشادي التربوي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ابتسم مع الفصحى المقعرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جمال الطرابلسي
Admin
avatar

عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 10/11/2010

مُساهمةموضوع: ابتسم مع الفصحى المقعرة    السبت مارس 10, 2012 12:11 am



ااأبو علقمة النحوي ,واللفة العربية الفصحى الفصيحة


دخل
أبو علقمة النحوي على طبيب فقال له: أمتع الله بك إني أكلت البارحة من
لحوم هذه الجوازل, فطسئت طسأة فأصابني وجع مابين الوابل إلى داية العنق,
فلم يزل يربو وينمو حتى خالط الخلب و الشراسيف, فهل عندك دواء لي؟؟
!!

فقال الطبيب: نعم خذ خربقا وشلفقا وشبرقا فزهزقة وزشزقة واغسله واشربه !!!

فقال أبو علقة : لم أفهم ماتقول أيها الطبيب ؟؟؟!!!

فقال الطبيب: يعني أنا اللي فهمت وش جالس تقول من الصبح ، قـُم الله ياخدك
-------------
والجَوْزَل (لسان العرب) : فَرْخُ
الحَمَام، وعَمَّ به أَبو عبيد جميعَ نوع الفِرَاخ؛ قال الراجز: يَتْبَعْنَ
وَرْقَاء كَلَوْنِ الجَوْزَلِ وجَمْعُه الجوازل؛ قال ذو الرمة: سِوَى ما
أَصاب الذّئبُ منه، وسُرْبَةٌ أَطافت به من أُمَّهاتِ الجَوَازل وبما
سُمِّي الشَّابُّ جَوْزَلاً
.
والجَوْزَل: السَّمُّ؛

وقال أَبو زيد: لم يَعْرِفُوا، يعني
العرَب، الدَّأَياتِ في العُنُقِ وعَرَفُوهُنَّ في الأَضْلاع، وهي ستُّ
يَلِينَ المَنْحر، من كلِّ جانِبٍ ثلاثٌ، ويقال لِمَقادِيمِهِنّ جَوانِحُ،
ويقال لِلَّتَيْن تَلِيان المَنْحَرَ ناحِرَتان؛ قال أَبو منصور:

وهذا
صواب؛ ومنه قول طرفة: كأَنَّ مَجَرَّ النِّسْعِ، في دَأَياتِها، مَوارِدُ
من خَلْقاء في ظَهْر قَرْدَدِ وحكى ابن بري عن الأَصمعي: الدُّئيُّ، على
فُعُولٍ، جمع دَأْيَةٍ لِفَقارِ العُنُق
.

شرسف (الصّحّاح في اللغة)

الشَراسيفُ: مَقاطُّ الأضلاع وهي أطرافُها التي تُشْرِفُ على البطن.

ويقال: الشُرْسوفُ: غضروفٌ معلٌّقٌ بكل ضِلَع مثل غضروف الكتف.

طَسِيَ (القاموس المحيط)

طَسِيَ، كَرَضِيَ، طَسًى: غَلَبَ الدَّسَمُ على قَلْبِه فاتَّخَمَ،

والخِلْبُ، بالكسرِ: حِجابُ القَلْبِ،
وقيل: هي لُحَيْمةٌ رَقِيقَةٌ، تَصِلُ بينَ الأَضْلاعِ؛ وقيل: هو حِجَاب ما
بين القَلْبِ والكَبِدِ، حكاهُ ابن الأَعرابي، وبه فسَّر قَولَ الشاعر:
يا هِنْدُ !هِنْدٌ بينَ خِلْبٍ وكَبِدْ ومنه قيل للرَّجُل

الذي يُحِبُّه النساءُ: إِنه لَخِلْبُ نِساءٍ أَي يُحِبُّه النساءُ؛ وقيل: الخِلْبُ حِجابٌ بينَ القَلْبِ وسَوادِ البَطْنِ؛

والوابِلةُ طرَف رأْس العَضُدِ والفَخِذ،
وقيل: هو طرف الكَتِف، وقيل: هي لحمة الكتف، وقيل: هو عظم في مَفْصِل
الرُّكْبة، وقيل: الوابِلتان ما الْتَفَّ من لحم الفَخِذين في
الوَرِكَيْن، وقال أَبو الهيثم: هي

الحَسَنُ،
وهو طرَف عظْم العَضُدِ الذي يَلي المَنْكِب، سمي حَسَناً لكثرة لحمه؛
وأَنشد: كأَنه جَيْأَلٌ عَرْفاءُ عارَضَها كَلْبٌ، ووَابِلَةٌ دَسْماءُ في
فِيها وقال شمر: الوَابِلةُ رأْس العضُد في حُقِّ الكتِف
.






دخل
أبو علقمة النحوي على طبيب فقال له: أمتع الله بك إني أكلت البارحة من
لحوم هذه الجوازل, فطسئت طسأة فأصابني وجع مابين الوابل إلى داية العنق,
فلم يزل يربو وينمو حتى خالط الخلب و الشراسيف, فهل عندك دواء لي؟؟
!!

فقال الطبيب: نعم خذ خربقا وشلفقا وشبرقا فزهزقة وزشزقة واغسله واشربه !!!

فقال أبو علقة : لم أفهم ماتقول أيها الطبيب ؟؟؟!!!

فقال الطبيب: يعني أنا من فهم ..؟؟؟؟
-------------
والجَوْزَل (لسان العرب) : فَرْخُ
الحَمَام، وعَمَّ به أَبو عبيد جميعَ نوع الفِرَاخ؛ قال الراجز: يَتْبَعْنَ
وَرْقَاء كَلَوْنِ الجَوْزَلِ وجَمْعُه الجوازل؛ قال ذو الرمة: سِوَى ما
أَصاب الذّئبُ منه، وسُرْبَةٌ أَطافت به من أُمَّهاتِ الجَوَازل وبما
سُمِّي الشَّابُّ جَوْزَلاً
.
والجَوْزَل: السَّمُّ؛

وقال أَبو زيد: لم يَعْرِفُوا، يعني
العرَب، الدَّأَياتِ في العُنُقِ وعَرَفُوهُنَّ في الأَضْلاع، وهي ستُّ
يَلِينَ المَنْحر، من كلِّ جانِبٍ ثلاثٌ، ويقال لِمَقادِيمِهِنّ جَوانِحُ،
ويقال لِلَّتَيْن تَلِيان المَنْحَرَ ناحِرَتان؛ قال أَبو منصور:

وهذا
صواب؛ ومنه قول طرفة: كأَنَّ مَجَرَّ النِّسْعِ، في دَأَياتِها، مَوارِدُ
من خَلْقاء في ظَهْر قَرْدَدِ وحكى ابن بري عن الأَصمعي: الدُّئيُّ، على
فُعُولٍ، جمع دَأْيَةٍ لِفَقارِ العُنُق
.

شرسف (الصّحّاح في اللغة)

الشَراسيفُ: مَقاطُّ الأضلاع وهي أطرافُها التي تُشْرِفُ على البطن.

ويقال: الشُرْسوفُ: غضروفٌ معلٌّقٌ بكل ضِلَع مثل غضروف الكتف.

طَسِيَ (القاموس المحيط)

طَسِيَ، كَرَضِيَ، طَسًى: غَلَبَ الدَّسَمُ على قَلْبِه فاتَّخَمَ،

والخِلْبُ، بالكسرِ: حِجابُ القَلْبِ،
وقيل: هي لُحَيْمةٌ رَقِيقَةٌ، تَصِلُ بينَ الأَضْلاعِ؛ وقيل: هو حِجَاب ما
بين القَلْبِ والكَبِدِ، حكاهُ ابن الأَعرابي، وبه فسَّر قَولَ الشاعر:
يا هِنْدُ !هِنْدٌ بينَ خِلْبٍ وكَبِدْ ومنه قيل للرَّجُل

الذي يُحِبُّه النساءُ: إِنه لَخِلْبُ نِساءٍ أَي يُحِبُّه النساءُ؛ وقيل: الخِلْبُ حِجابٌ بينَ القَلْبِ وسَوادِ البَطْنِ؛

والوابِلةُ طرَف رأْس العَضُدِ والفَخِذ،
وقيل: هو طرف الكَتِف، وقيل: هي لحمة الكتف، وقيل: هو عظم في مَفْصِل
الرُّكْبة، وقيل: الوابِلتان ما الْتَفَّ من لحم الفَخِذين في
الوَرِكَيْن، وقال أَبو الهيثم: هي

الحَسَنُ،
وهو طرَف عظْم العَضُدِ الذي يَلي المَنْكِب، سمي حَسَناً لكثرة لحمه؛
وأَنشد: كأَنه جَيْأَلٌ عَرْفاءُ عارَضَها كَلْبٌ، ووَابِلَةٌ دَسْماءُ في
فِيها وقال شمر: الوَابِلةُ رأْس العضُد في حُقِّ الكتِف
.

_________________
دِمَشْقُ صَبراً على البَلْوى فَكَمْ صُهِرَتْ سَبائِكُ الذّهَبِ الغالي فما احْتَرَقا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://albaylasan.ba7r.org
 
ابتسم مع الفصحى المقعرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيـــــــــلســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان :: الفئة الأولى :: اللغة العربية و آدابها-
انتقل الى: