منتدى تربوي يعنى بالأدب عموما والأدب العربي خصوصا ،يرعى المواهب الشابّةويهتم بالجانب الإرشادي التربوي
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الانسان العربي في مواجهة الاستبداد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة النرجس



عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 07/12/2010

مُساهمةموضوع: الانسان العربي في مواجهة الاستبداد   الجمعة ديسمبر 10, 2010 1:43 pm

Rolling Eyes الإنسان العربي في مواجهة الاستبداد

ليل مظلم أسدل ستاره وق وطننا العربي،فأحال نور الحضارة العربية إلى ظلمة الجهالة والتخلّف،وأحال نور الحرية الى ظلمة الاستعباد والتقييد.انه ليل الاستبداد الذي وجد في تقييد حرية الفكر السبيل الوحيد لترسيخ جذوره الاستبدادية في الأرض العربية.
لكن كان لبد لشمس الحرية من أن تبزغ من جديد،هذه الشمس التي أوقدتها مشاعل العلماء وأرباب الأقلام،والمفكرون الأوائل الذين حملوا على عاتقهم مسؤولية توعية هذه الأمة العظيمة.
-هذه المسؤولية التي كان لابدّ لهم من إزالة غشاوة الجهل عن أعين الجماهير العربية من خلال فضح ممارسات المستبد وإعماله الوحشية ضد شعبنا العربي فها والكواكبي يحمل شعلة الحرية في قلمه يكتب بمداد من نور الحقيقة يكشف به عن طبيعة الاستبداد قائلا(المستبد يتحكم بشؤون الناس بإرادته لا بارا تهم ويحكمهم بهواه لابشريعتهم ،ويعلم من نفسه انه الغاصب المتعدي فيضع كعب رجله على أفواه الملايين ليسدها عن النطق بالحق والتداعي لمطالبته)).
-وان قام العلماء بكشف طبيعة الاستبداد والحكام المستبدين فإنهم عملوا أيضا على فضح ممارسات المستبد فمنهم الكواكبي الذي كشف لنا القناع الذي يتقنع به ذلك المستبد فيقول:
((الاستبداد أصل لكل فساد،فالمستبد يضغط على العقل فيفسده ويلعب بالدين فيفسده ويحارب العلم فيفسده))
-ولم يكتفي العلماء في الدعوة إلى إيقاظ الشعب بعد أن كشفوا حقيقة المستبد و طبيعته الاستبدادية بل عمدوا إلى التنديد بسلبية الشعب و غفوته و سكوته عن المطالبة بحقوقه نتيجة الخوف و الجهل فيقول خليل مطران في ذلك:

-انظر و قد قتل الحكيم فهل ترى إلا رسوما حوله و ظلالا
-ما كانت الحسناء ترفع سترها لو آن في هذي الجموع رجالا
وبعد أن سعى الأدباء إلى تحريض الشعب فإنهم عملوا على رسم الطريق للشعب من اجل الخلاص من ذلك المستبد ورده عن ظلمه فهذا عبد الرحمن الكواكبي يقول(المستبد يتجاوز الحد مالم يرحاجزا من حديد فلو الظالم على جنب المظلوم سيفا لما أقدم على ظلمه كما يقال الاستعداد للحرب يمنع الحرب)).
-وهكذا نجد أن الأدباء كانوا مشاعل نور على طريق الحرية و الخير فقد أيقظوا الشعب من غفوته وفضحوا ممارسات المستبد بعد أن كشفوا للشعب عن طبيعة ذلك المستبد الشريرة ودعوهم للثورة لرد ذلك المستبد عن ظلمه راسمين الطرق والسبل للشعب في نضاله لنيل الحرية.

-
مع جزيل الشكر والامتنان
الطالبة:سلوى علي
أدبي أول

ى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الانسان العربي في مواجهة الاستبداد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيـــــــــلســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان :: الفئة الأولى :: ثانوية بشارة الخوري-
انتقل الى: